المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : جهينة... أخت جَعَل الكبرى


مهيد رسلان
22-02-2009, 04:13 PM
أحبتي الكرام..
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته..
نعود إليكم بموضوع جديد و كبير و شيق، في موسم الأعياد هذا، عسى الله أن يجعل أيامنا أعياداً و أفراحاً و سروراً... و مجدداً كل عام و أنتم بألف خير و صحة و عافية..
في الحقيقة إن موضوع اليوم واسع جداً و لن أستطيع بمفردي ايفاءه حقه، و مشاركتكم هامة للغاية، و بالذات أخونا الباشر الذي أثبت أنه نسابة مقتدر، زاده الله رفعة و مكانة، و أفادنا من علمه الغزير.. و أستاذنا أبو همام شيخ النسابين الإلكترونيين، رده الله سالماً من حجته، بإذن الله..
قبيلة جهينة، أو المجموعة الجهنية من أكبر المجموعات القبلية العربية في السودان، إن لم تكن أكبرها على الإطلاق، و انضوى تحت لوائها عدد كبير من القبائل التي لا تمت بصلة النسبة إليها، و إنما كان ذلك في فترة تاريخية ما، حينما كانت جهينة هي صاحبة النفوذ و السلطان بأرض السودان.
و كما تعلمون، فإنه لا توجد في وقتنا الحالي قبيلة بهذا الإسم، و لكن عقبها معروف و معلوم لكل باحث في أنساب القبائل السودانية. و عند الحديث عن الجعليين و غيرهم، فلابد أن نمر على ذكر جهينة، و التي أعدها الأخت الكبرى للجعليين، بالرغم من أنه لا توجد رابطة نسبية بين القبيلتين، إلا ما حدث من مصاهرات تمت فيما بعد.
و أبدأ الحديث عن أصل جهينة، و لعل حديث المؤرخ القدير ضرار صالح هو أمثل ما نبدأ به بعد عون الله:

كانت قبيلة جهينة و بلي فرعين من فروع قبيلة قضاعة اليمنية. و كانت كلتاهما تسكن متجاورتين في جنوبي اليمامة، و شمالي اليمن و الشحر، و في فترة الهجرات العربية التي انتشرت في الجزيرة العربية هاجرت هاتان القبيلتان معاً إلى الأراضي الحجازية، كما هاجرت فروع من بلي قبل الميلاد إلى الشواطئ الغربية من البحر الأحمر.

و المتتبع لتاريخ قبيلة جهينة سواء أكان ذلك في الجزيرة العربية أو الشام أو مصر أو العراق أو السودان يشعر بأن هذه القبيلة كانت كبيرة العدد، إذ أنها استطاعت أن تنتشر في كل هذه البلاد، و كانت قوة مؤثرة فيها، و لم تذهب ريحها رغم اتساع الرقعة التي انتشرت فيها.
انتهى من كتاب ضرار صالح هجرة القبائل العربية إلى وادي النيل.

و لقد استقرت جهينة في بادئ الأمر في شرق السودان قدوماً من مصر، و كانت هجراتهم من الجزيرة العربية إلى السودان بالتدرج، و على مراحل و ذلك بالمرور على بلاد الشام ثم مصر فالصعيد، بحسب الظروف التاريخية التي مرت بالمنطقة. و لقد ذكرهم ابن بطوطة عند مروره بسواكن حوالي سنة 1325م، فقال ذاكراً أمير سواكن و هو الشريف زيد بن أبي نمي، فقال بأنه كان مع الأمير عسكر من البجاة و أولاد كاهل و عرب جهينة.
أما ابن خلدون فلقد ذكر جهينة بأنها رسخت أقدامها في مملكة علوة النوبية و أطراف الحبشة آنذاك.
فالظاهر أن جهينة بدأت تنساب إلى داخل السودان باتجاه النيل من جهة الشرق، بل و اجتازته إلى غربه حيث كردفان و دارفور.

و الجدير بالذكر أن مكانة جهينة و علو سطوتها، اجتذبت إليها الكثير من المجموعات الأخرى، و أجزم أن أجداد الجعليين كانوا ممن تحالفوا مع جهينة، حتى أنهم صاروا من جهينة كما يوضح ذلك ضرار صالح، حينما ذكر سوء حال الصعيد و اضطهاد المماليك للعرب عموماً و العباسيين خصوصاً فقال:

كل هذه المصائب التي نزلت على الصعيد كانت عاملاً مهماً لكي يرحل الكثير من أفراد القبائل العربية إلى السودان من صعيد مصر، و من بين هؤلاء أفراد من العباسيين المضطهدين الذين ساروا مع النازحين و المهاجرين من العرب حتى وصلوا إلى مناطق الجعليين قبل اتخاذهم لهذا الاسم، أي أنهم كانوا حينذاك تحت اسم جهينة.

و لعل آخر مرة سمع بها عن جهينة في السودان كان عندما ذكرها الرحالة البريطاني جيمس بروس الذي قام برحلته لاكتشاف منابع النيل سنة 1768 و 1773م. فقال:
أنهم عرب يسكنون في الحدود بين الحبشة و مملكة سنار، و أنهم من رعايا السلطان السناري، و أنهم كانوا عضداً لهذه المملكة في حروبها مع الحبشة.

و عندما كان بروس في طريقه إلى سنار، وصل إلى مقر الشيخ فضيل شيخ إقليم عطبرة، و هناك عالج فضيل من داء في بطنه كان يشكو منه، فأعطاه بروس دواء أسعفه، ثم طلب منه فضيل أن يفحص اثنتين من زوجاته لإعطائهن نفس الدواء، و يحدثنا بروس بأنه وجد إحدى زوجات فضيل امرأة في منتصف العمر، و كان لها بنت في الخامسة عشر من عمرها. و كانت الفتاة بحق رائعة الجمال، قمحية اللون –أي أنها لم تكن سوداء البشرة- شعرها لم يكن فلفلاً مجعداً، بل كان غزيراً طويلاً مرسلاً، أما قوامها فقد قال بأنه يصلح لأن يكون نموذجاً أمام فنان ليرسمه بسبب جماله الأخاذ. و كان ظاهراً من حديث بروس أن هذه الفتاة كانت تتمتع بجاذبية لم يشهدها في غيرها طوال رحلته.

و جاء في كتاب الجعليون ما يلي:

بسم الله الرحمن الرحيم، قال الشيخ السمرقندي في كتابه و هو عندنا و لنذكر ما دعت إليه الحاجة من نسب جعل فنقول في نسب العرب الذين شهرت بجعل و نسبهم، هم أصحاب الدولة في بلاد السودان و لهم الصولة من مكانتهم من بني هاشم... خرجت طائفة منهم إلى المغرب –أي غرب السودان- ثم عادوا إلى دنقلا و تغلبوا على أهلها و تغلبوا على جهينة بعد أن غلبت جهينة على دنقلا و البرابرة.

فالشاهد مما قاله السمرقندي في كتابه الذي خطه في نهاية القرن الخامس عشر أو بداية السادس عشر الميلادي، أن تلك الفترة كانت نقطة تحول لصالح بني جعل على حساب جهينة، التي بدأت تفقد قوتها. و لعل ذلك بدأ في عهد الأمير حميدان بن صبح الجعلي، الذي علمنا أنه وجه الحملات العسكرية إلى بلاد النوبة العليا و السفلى، أي البجراوية و دنقلا على التوالي. و يظهر أنه كان لجهينة موطئ قدم في تلك الواقع منذ أمد بعيد.

و لقد وضع ماكمايكل تصنيفاً لقبائل المجموعة الجهنية، و بالرغم منها ليست بأكملها جهنية الأصل إلا أنه يبدو أن هذه القبائل ارتبطت فيما بينها بروابط الحلف السياسي و العسكري و المصاهرة، فقال أن منها البقارة و منهم بني سليم، و أولاد حميد، و الهبانية، و الحوازمة، و المسيرية، و الحُمر، و الثعالبة، و الترجم، و الرزيقات، و التعايشة، و بني هلبة، و بني خزام، و بني حسين، و البشير، و السلامات، و بني راشد، و الزيود، و النوايبة، و المهرية، و المحاميد، و العريقات، و العطيفات، كما ذكر منهم الكبابيش، و المغاربة، و الحَمَر. و لمن أراد المزيد من المعلومات فعليه بكتاب ماكمايكل بهذا القسم، و هو بالإنجليزية.
http://www.darg3l.com/showthread.php?t=7263

و أخيراً أختم بما ذكره البروفيسور عون الشريف قاسم في كتابه موسوعة القبائل، مع العلم أن هذه الموسوعة الجامعة نقلية و لا تحتوي على آراء للكاتب إلا فيما ندر، فجمع المرحوم مادتها من مراجع مختلفة، و تضمنت الغث و السمين، دون غربلة و تمحيص في كثير من الأحيان، و لكنها قد تعطي فكرة عن الموضوع بشكل عام، لذا لا بأس من إيراد ما ذكره عن قبائل جهينة، مع وجوب تحري الدقة في كتب أخرى لمن أراد التوسع في العلم:

•جهينة: هو جهينة بن زيد بن ليث بن أسلم بن الحاف بن قضاعة بن مازن بن حمير بن سبأ بن يعرب بن يشجب بن قحطان أبو اليمن، و جهينة فرع من قضاعة.

•جهينة: قبيلة كبيرة منسوبة إلى جهينة العربية اليمنية، و ينتمون إلى عبد الله الجهني الصحابي، و هو إن لم يكن من جهينة فهو من قضاعة، و جهينة فرع من قضاعة.
و تختلط جهينة اليمنية في كثير من روايات الأنساب السودانية بأنساب عدنانية. و لعل أكثر ما يتواتر ذلك في نسب ذبيان و فرعها فزارة اللذين يربطان مباشرة بجهينة في حين أنهما من القبائل المضرية العدنانية. و تربط جهينة في بعض الروايات بالزبير بن العوام، و ذلك واضح في نسب الكواهلة و نسب ذبيان {انظر ماكمايكل تاريخ العرب 2/144}، و كأنما جهينة ليست القبيلة اليمنية، و إنما مجرد اسم عدناني.
وتشمل جهينة قبائل كثيرة في مقابلة المجموعة الجعلية. و قد تخصص جهينة فتطلق على قبائل رفاعة الشرق و رفاعة الهوى خاصة المتبدين منهم.
و القبائل التي تنتمي إلى جهينة تنقسم إلى ثلاث مجموعات رئيسية:
1- المجموعة التي تسكن النصف الشرقي من السودان في الجزيرة و النيل الأزرق و البطانة. و هم: رفاعة (و أقرباؤهم من القواسمة و العركيين و غيرهم)، و اللحويون و الحلاويون و العوامرة و الخوالدة، و غيرهم. و الشكرية.
2- مجموعة فزارة التي تسكن شرق و وسط كردفان و هم: دار حامد، بنو جرار، الزيادية، البزعة، الشنابلة، و المعاليا.
3- المجموعة التي تسكن كردفان و دارفور و الجزيرة. و هم الدويحية، و المسلمية، و البقارة، و المحاميد، و الماهرية، و الكبابيش، و المغاربة، و الحَمَر. {انظر ماكمايكل: تاريخ العرب 1/237-324، 2/100؛ محمد عوض محمد: السودان الشمالي ص 208-250}.

•رفاعة: قبيلة عربية من هوازن من جهينة، و هم فرعان:
رفاعة الشرق و يسمون ناس أبو جن من الحمدة. و يقضون الخريف في البطانة حول قلع ارنج.
و رفاعة الهوى (أي الغرب) و يسمون ناس أبوروف، و هم من بني حسن، و يقضون معظم وقتهم بالجزيرة و المناقل و حتى جبل موية. و جدهم جميعاً رافع بن عامر.
و كثيراً ما يطلق على رفاعة اسم جهينة أو جهينة العول، و هذا على سبيل الذم فيقولون (جهينة العول العشرة فوق زول). و يقال للحمدة و العقليين رفاعة الشرق أو جهينة الشرق، و القواسمة و اللحويون و بني حسين و العلاطيين رفاعة الهوى أو جهينة الغرب، و يعنون بالهوى شبه جزيرة سنار.
و تنقسم رفاعة إلى 24 قسماً على الوجه التالي:
1- القواسمة أبناء قاسم، و معظمهم في جهة سنار و الدندر و غيرهما.
2- العركيون أبناء حسن المعارك، و مركزهم أبو حراز.
3- العسيلات أولاد عسيل.
4- النولاب.
5- الزنافلة أولاد زنفل.
6- الحجاجاب أولاد حجاج.
7- الشبيلات أولاد شبيل.
8- الحلاويين.
9- الفرحاب.
10- المعاضيض أولاد معضاد.
11- الفرضيون.
12- الفرجاب أو الفراجين أبناء فرج.
13- الطوال أو الطواليون أبناء مقبل.
14- الشبارقة أولاد شبرق.
15- الهلالية أبناء هلال.
16- بنو حسن أو أولاد حسن.
17- بنو حسين أو أولاد حسين.
18- الحمدة.
19- العلاطيون.
20- الزمالطة.
21- الكماتير أولاد كمتور.
22- الرازقية أولاد ماجد.
23- جهينة و يطلق على رفاعة الهوى و الشرق و من اتصل بهم مثل المعاشرة و الجنانة و الرُّكابين و الجعافرة و الرواشدة و هم الآن وسط الشكرية.
24- اللحويون.
25- البشاقرة أبناء بشقر.
و تذكر رواية أخرى أن عامراً والد رافع جد الرفاعيين حسيني و أن والدة رافع جهنية إذ تزوج عامر والد رافع ابنة عامر الجهني و أنجب منها أبناءه الثلاثة:
محمد رافع، و أحمد الأدهم، و حمد الاعيلط (أو العليطي أو العلاطي). و على هذه الرواية يجيء نسب إحدى أسرهم، و هم أبناء يوسف (محمد سعيد و إبراهيم و محمد أحمد) من زنافلة البشاقرة و كلكول بريفي الكاملين كما يلي:
يوسف بن خليل بن عبد الله بن أبي دون بن خليل بن حمد بن حسب الله بن محمد بن زنفل بن حمد بن رافع بن السيد عامر بن السيد الحسين بن السيد إسماعيل بن السيد عبد الله بن السيد إبراهيم بن السيد موسى الكاظم بن السيد جعفر الصادق بن السيد محمد الباقر بن الإمام علي زين العابدين بن الإمام علي كرم الله وجهه. {انظر أيضاً حمد الله: التعارف و العشيرة ص 47}.
و تضيف رواية أخرى إلى أبناء رافع حلو جد الحلاويين، و حسان جد بني حسان، و من ذريته عياد الأطرش و محمد العاقل جد العقليين و حكيم جد بني حكيم و بشقر جد البشاقرة (و هذه النسبة منقولة كما تذكر الوثيقة عن الشيخ دفع الله العركي).
و الواقع أن رفاعة و مثلها فزارة و الكواهلة و غيرها ممن ينضوون تحت لواء المجموعة الجهنية لا تربطها بجهينة القبيلة اليمنية إلا صلات الجوار في بعض الأحوال. و رفاعة فرع من سليم بن هوازن و قد هاجروا مع أقربائهم من بني هلال إلى مصر أيام الفاطميين و منها إلى إفريقيا و بعضهم استقر بمصر و يذكر الهمداني أن رفاعة سكنت قرب اخميم بصعيد مصر. و أنهم شوهدوا حوالي 680هـ/ 1281م في صحراء عيداب. و امتد نفوذ بني هلال ما بين صعيد مصر و عيداب ثم هاجروا مع رفاعة إلى البطانة حيث احتفظوا باسمهم (الهلالية) وسط رفاعة. و لعل سبب الربط بين رفاعة و جهينة أن جهينة قامت بدور قيادي عند هجرة العرب للسودان، ثم بسطت لواءها على كثير من القبائل البدوية. و كان أجداد رفاعة في واقع الأمر يعيشون بالقرب من أجداد جهينة في كل من الحجاز و صعيد مصر و بلاد البجا. و تذكر المصادر أن حروباً وقعت بين جهينة و رفاعة في صحراء سواكن عام 680هـ/1281م. {انظر د.يوسف فضل: العرب و السودان ص 159}.
فالطريق الذي سلكته جهينة و رفاعة إلى السودان و جوارهما لبعضهما يؤكد قدم هذه الصلة، و لابد أن يؤدي الجوار إلى التزاوج و التحالف. و ليس من خلاف جوهري بين الأصل الرفاعي و الجهني، إذ الأول يكون جزءاً من الثاني في المعنى العام، و إذا أردنا الدقة فالعبدلاب من القواسمة بطن من رفاعة، و رفاعة على هذا الأساس واحدة من المجموعة الجهنية. و من غير المستبعد أن تتم المصاهرة بين أسرة جهنية مثلاً مع أفراد ينتمون إلى أصل حسيني كما ورد في رواية نسب البشاقرة أعلاه أو كما يرد في نسب عجيب المانجلك الذي تروي إحدى الروايات أن عبد الله جماع حسيني الأب رفاعي الأم. و زعامة رفاعة الهوى في آل أبي روف.
{انظر ماكمايكل: تاريخ العرب 1/239-249؛ محمد عوض محمد: السودان الشمالي ص 215؛ نعوم شقير ص 66؛ د.يوسف فضل: العرب و السودان ص155-160}.
و تذكر رواية العركيين كما سمعت من الشيخ محمد الشيخ عبد الرحيم بن الشيخ محمد يونس العركي بأبي حراز أن جدودهم جاؤوا من مكة عن طريق مصر ثم دخلوا السودان و هم السيد رافع و أولاده حمد و محمد و أحمد و أخوانه حمد الاعيلط و أحمد الأدهم، و أن أولاد حمد بن رافع حوالي العشرين أو الواحد و العشرين و هم حسن المعارك و أخوه حلو و عسيل و زملوط و ماجد و زنفل و شبرق و طويل و علي أبَّشْقَر و حسين و حسان و عبد الله القرين و حكيم و محمد العاقل و حجاج و قاسم و معضاد و شبيل و عامر و هلال و فرج. و كان رافع كبير السن و كان معهم أولاد عبد الله الجهني و هم أخوال رافع و يمثلون جهينة. فلما وصلوا بلاد النوبة نزلوا بعتمور أبي حمد و قضوا به فترة من الزمان و هناك توفي السيد رافع و قبروه هناك فسمي العتمور عليه لأن رافعاً كان يكنى بأبي حمد نسبة لابنه حمد المذكور. و من هناك تفرقوا في الجهات. ففارق السيد حلو إخوانه و سكن غابة أم سوتيب بين قنِّب و أبي فروع بضواحي الحصاحيصا الشمالية. و تذكر رواية أن أخاه هلالاً سكن منطقة الهلالية اليوم و هو جد الهلالية. أما أولاد عبد الله الجهني فهاجر بعضهم و سكن غرب السودان و سكن بعضهم شرق النيل الأزرق و هم الأجداد الذين تنتسب إليهم القبائل الحالية مثل الكبابيش و البزعة و دار حامد و الرزيقات و التعايشة و المسيرية و الحوازمة و المعاشرة و الضبانية و من إليهم.
{رواية السيد محمد أحمد الفكي محمد بالشاوراب بالحلاوين عن كبار أهله}.

•رافع: اسم علم. و اشتهر رافع بن عامر بن ذبيان جد قبيلة رفاعة. أنجب سبعة من الأبناء هم: زنفل (جد الزنافلة)، و شبارق (جد الشبارقة)، و قاسم (القواسمة)، محمد (جد المحاميد)، و عبد العزيز محسن (جد المحسناب) في بدي بغرب دنقلا، و صاردي (جد الصوارد)، و حمد (جد حسن المعارك)، و محمود. {انظر ماكمايكل: تاريخ العرب 2/100 شجرة 4}. و تذكر رواية رفاعة أن رافع أنجب ثلاثة أبناء هم:
1-محمد جد القواسمة و الحجاجاب و الزنافلة و المعاضيض و في رواية أنهم أبناء حمد و محمد عقيم لم ينجب.
2-حمد أنجب حسن المعارك جد العركيين و حلو جد الحلوين و عسيل جد العسيلات، و شبيل جد الشبيلات، و محمد الطويل جد الطوال، و فرج جد الفرجاب، و ظلموط جد الظلاميط، و عبد الله القرين جد العبدلاب و هلال جد الهلالية، و حسان جد بني حسان، و حسين جد بني حسين بدار عقيل، و محمد العاقل جد العقليين، و ماجد جد الماجدية، و بشقر جد البشاقرة، و حكيم جد بني حكيم مع قبيلة سليم بالرنك جنوب كوستي، و عامر جد العوامرة بريفي الحلاوين و المعيلق.
3-أحمد لا يذكرون تفصيل نسله.

•فزارة: قبيلة عربية كانت في الأصل من فزارة العربية الأصل التي يرجع نسبها لفزارة بن شيبان بن محارب بن فهم بن عمرو بن قيس عيلان بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان، أو فزارة بن ذبيان بن بغيض بن ريث بن غطفان بن سعد بن قيس عيلان، و لكن النسابة يعدونهم من جهينة و يشملون: دار حامد، و الزيادية، و بني جرار، و البَزَعَة، و الشنابلة، و المعاليا، و المعاقلة، و الدويحية، و المسلمية. و تضيف رواية أيضاً بني عمران.
و يسكنون كردفان و الغرب عام. و رغم أن فزارة من قيس عيلان العدنانية الشمالية كما رأينا، فقد عدوا في السودان من جهينة القحطانية، و يبدو أن ذلك لقرب ما بين القبيلتين في السكن و امتزاج الأنساب قديماً داخل جزيرة العرب، و يبدو أن أعداداً من جهينة اختلطوا بهم أثناء نزوحهم فاندثر مع الزمن اسم فزارة و غلب عليهم اسم جهينة. و يسكن معظم من كانوا جزءاً من فزارة و هم في الأغلب أبالة، في أواسط و شمال كردفان و شمال دارفور. و يردهم النسابة إلى صارد بن شأوف (شعوف) أخ كبش بن حمد الأفزر بن عبس بن سفيان الأفزر بن ذبيان مثلهم مثل الكبابيش.
{انظر ماكمايكل: تاريخ العرب 1/255 – 267؛ هامش الطبقات ص 177؛ د. يوسف فضل: العرب و السودان 166 – 167؛ ماكمايكل: قبائل كردفان ص 117}.

و دمتم في أمان الله...
منقول

صلاح الدين حسن يسن
24-02-2009, 11:07 PM
لك التحية ود رسلان لضخ هذه المواضيع الجيّدة ....

مهيد رسلان
01-05-2009, 11:43 PM
لك التحية اخي صلاح ولاهلنا الجعليين

مهيد رسلان
26-10-2010, 11:15 AM
هاك من دار جعل

عصام ودالحاج
26-10-2010, 11:58 AM
هاك من دار جعل


مشكور ياجعلى والتحيه للجعليين اينما وجدو

رمشه
مهيد انته من بتاعين السوط كما ودالامين وله تقليد

مهيد رسلان
09-08-2011, 02:32 AM
مشكور ياجعلى والتحيه للجعليين اينما وجدو


رمشه

مهيد انته من بتاعين السوط كما ودالامين وله تقليد




نحن اولاد جعل جيشا يلاقيك دافر
من هجمتنا يتشهد يصلي الكافر
في الحوبات متل بحر الدميره الدافر
قولة عوك صببنا يجيك حالا

[email protected]
09-08-2011, 04:35 AM
ردا على موضوع القبائل جهينه وجعل نقول مستعينين بالله الذى خلق الناس من ذكر وانثى وجعلهم شعوبا وقبائل وبين الغاية من ذلك لتعارفوا والتفاضل بالتقوى ذا ليس محل خلاف بين النسابين فقط اضيف مثلا ربما يثرى النقاش للمهتمين بامر القبائل وانسابها وهو شىء محمود طالما ان الانساب لها مرجعيتها الناريخيه يقول المثل العربى (تفرقوا ايدى سباء) الشاهد فيه يدل على صدق القائل بان جهينه قادمه من اليمن بعد انهيار سد مارب الذى كان يحوى حضاره مملكة سباء وملكتها بلقيس كما ورد فى القران فى سورة سباء تفرق العرب فى اصقاع الجزيره العربيه سعيا وراء المرعى وكما يقول مثل اخر العرب تعيش مع ما يلائم ابلها كما ذكر فى كثير من المصادر التاريخيه حيث ان الاخوين اوس وخزرج وهما شقيقان اتجهاء ناحية البيت الحرام والبقية الباقيه الى ارجاء الجزيره وما حولها وكان انهيار السد بمثابة مضرب للامثال وقال شاعرهم ( ومارب عفا عليها العرم سد رخام اقاموه فماستطاعوا عليه شرب طفل فطم) خلاصة القول ان اليمن هى منشاء العرب الاول

[email protected]
09-08-2011, 05:07 AM
قال شاعرنا يوسف مصطفى التنى (مابندور عصبية القبيله تربى فينا ضغائن وبيله انشاالله تسلم وطنى العزيز) وقال شاعرنا ود الرضى غير جعلى وشايقى شن خل اخوى عادانى يكفى النيل ابونا والجنس سودانى فنحن لسنا فى حاجه ماسه لان نثبت للعرب باننا عرب بقدر ما نحن فى حاجة ماسه بان نثبت لهم نحن معتزون بسودانيتنا